ما هو الفرق بين البلوكشين و البيتكوين؟

مشاركة
ما هو الفرق بين البلوكشين و البيتكوين؟
الإستماع الى هذه المقالة
00:00 / 00:00

يمكن للمصطلحات أن تكون مربكة أو مضللة خاصة بالنسبة للمبتدئين الجدد في عالم العملات الرقمية. بعض الناس يشيرون إلى البيتكوين عند الحديث عن تكنولوجيا البلوكشين بينما يذكر آخرون البلوكشين عند الحديث عن العملات الرقمية بشكل عام. ولكن هذه المصطلحات ليست قابلة للتبادل فهي تشير إلى مفاهيم مختلفة ولكنها مرتبطة. وبالتالي من المهم فهم الاختلافات بينهما. هنا نقدم لكم أساسيات تكنولوجيا البلوكشين و العملات الرقمية و البيتكوين.


تأمل فيما يلي:

  • مواقع الويب هي تكنولوجيا مميزة تُستخدم لمشاركة المعلومات. 
  • محركات البحث هي واحدة من أكثر الطرق المعروفة لاستخدام تكنولوجيا مواقع الويب.
  • في المقابل تعد جوجل واحدة من أكثر الأمثلة الشائعة والمعروفة لمحركات البحث.

بالمثل:

  • البلوكشين هي تكنولوجيا مميزة تُستخدم لتسجيل المعلومات (كتل البيانات).
  • العملات الرقمية هي واحدة من الطرق الأكثر شعبية والمعروفة لاستخدام البلوكشين.
  • في المقابل يعد البيتكوين هو المثال الأول والأكثر شيوعًا للعملات الرقمية.


البلوكشين: المفهوم 

تم تصميم معظم الـ Blockchains لتكون مثل دفتر أستاذ (Ledger) رقمي موزع ولا مركزي. ببساطة، البلوكشين هو 

نسخة إلكترونية من دفتر الأستاذ الورقي وهو مسؤول عن تسجيل قائمة المعاملات.

بشكل أكثر تحديدًا، البلوكشين هو سلسلة خطية من كتل متعددة متصلة ببعضها و محمية بأساليب تشفير. كما يمكن تطبيق تكنولوجيا البلوكشين أيضا في الأنشطة الأخرى التي لا تتطلب بالضرورة عمليات مالية، ولكن في سياق العملات الرقمية: تكون الكتل مسؤولة عن الاحتفاظ بسجل دائم لجميع المعاملات التي تم تأكيدها.

يشير مصطلح "Distributed/موزعة" و "Decentralized/لامركزية" إلى طريقة هيكلة دفتر الأستاذ وصيانته. لفهم الفرق، فكر في الأشكال الشائعة للسجلات المركزية مثل السجلات العامة لمبيعات المنازل أو سجل البنك لسحب ماكينات الصراف الآلي أو قائمة eBay الخاصة بالعناصر التي تم بيعها. في جميع الحالات السابقة تتحكم منظمة أو جهة واحدة فقط في السجلات: وهي وكالة حكومية (في مبيعات المنازل) و البنك (في سجلات السحب) و شركة eBay (في قائمة مبيعاتها). عامل مشترك آخر هو أن هناك نسخة رئيسية واحدة فقط من دفتر الأستاذ/السجلات وأي شيء آخر هو مجرد نسخة احتياطية و ليست هي السجل الرسمي. لذلك فإن دفاتر الأستاذ التقليدية تكون مركزية لأن كيان واحد فقط يقوم بالإحتفاظ بها ويتم اعتمادها عادة على قاعدة بيانات واحدة فقط.

على العكس، عادة ما يتم بناء البلوكشين كنظام موزع يعمل بمثابة دفتر أستاذ لامركزي. وهذا يعني أنه لا توجد نسخة واحدة منه فقط (مثل الدفاتر التقليدية، حيث أنه موزع) ولا توجد سلطة واحدة مسيطرة عليه (حيث أنه لامركزي). ببساطة، كل مستخدم يقرر الانضمام والمشاركة في عملية الحفاظ على شبكة البلوكشين يحتفظ بنسخة إلكترونية خاصة به من بيانات البلوكشين والتي يتم تحديثها باستمرار بإضافة جميع المعاملات الأخيرة، بالتزامن مع نسخ المستخدمين الآخرين.

بمعنى آخر، يتم الحفاظ على النظام الموزع من خلال العمل الجماعي للعديد من المستخدمين المنتشرين حول العالم. يعرف هؤلاء المستخدمون أيضًا باسم عقد الشبكة وتشارك جميع هذه العقد في عملية التحقق من المعاملات وتأكيدها وفقًا لقواعد النظام. وبالتالي فإن السلطة لا مركزية (حيث لا توجد سلطة مركزية واحدة متحكمه به).


البلوكشين: التطبيق

تأخذ البلوكشين اسمها من طريقة تنظيم السجلات بها: فهي سلسلة من الكتل المتصلة ببعضها البعض.و ببساطة، الكتلة هي كمية من البيانات التي تحتوى على قائمة المعاملات الأخيرة (مثل صفحة مدخلات مطبوعة) من بين أشياء اخرى. تكون الكتل وكذلك المعاملات عامة ومرئية للجميع، ولكن لا يمكن تغييرها (مثل وضع كل صفحة في صندوق زجاجي مغلق حتى يمكن رؤيتها لكن لا يمكن تعديلها). مع إضافة كتل جديدة إلى البلوكشين يتم إنشاء سجل ممتد من الكتل المتصلة (مثل دفتر الأستاذ المادي وصفحاته المتعددة من السجلات). هذا تشبيهًا بسيطًا للغاية، لكن في الحقيقة العملية أكثر تعقيدًا من ذلك بكثير.

أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الكتل مقاومة للتعديل هو حقيقة أن الكتل مرتبطة ببعضها وتؤمّنها براهين مشفرة. من أجل إنتاج كتل جديدة يحتاج المشاركون في الشبكة إلى القيام بنشاط حسابي مكلف ومكثف يعرف باسم "التعدين". ببساطة، المُعَدنين هم المسؤولين عن التحقق من المعاملات وتجميعها في الكتل التي تم إنشاؤها حديثا ثم تضاف هذه الكتل إلى البلوكشين (سلسلة الكتل) إذا تم استيفاء شروط معينة. هم أيضا مسؤولون عن إصدار العملات الجديدة في النظام والتي يتم إصدارها كمكافأة على وظيفتهم. 

تكون كل كتلة مؤكد جديدة مرتبطة بالكتلة التي جاءت قبلها مباشرة. يكمن جمال هذا الإعداد في أنه من المستحيل عمليا تغيير البيانات في كتلة بمجرد إضافتها إلى البلوكشين لأنها مضمونة بأدلة مشفرة وهي مكلفة للغاية لإنتاجها و من الصعب للغاية القيام بالتراجع عنها.

بإختصار، البلوكشين هي سلسلة من كتل البيانات المرتبطة التي يتم تنظيمها بترتيب زمني ويتم تأمينها بواسطة أدلة التشفير.


العملة الرقمية

بعبارة بسيطة: تعد العملة الرقمية بمثابة شكل رقمي من النقود و تستخدم كوسيط للتبادل داخل شبكة موزعة من المستخدمين. على عكس الأنظمة المصرفية التقليدية، يتم تعقب هذه المعاملات من خلال دفتر رقمي عام (وهو البلوكشين) وقد تحدث المعاملات مباشرة بين المشاركين (حيث أنه يعمل بنظام الند للند أو نظير إلى نظير) دون الحاجة إلى وسطاء/طرف ثالث.

تشير كلمة "Crypto" إلى تقنيات التشفير المستخدمة لتأمين هذا النظام الاقتصادي وللتأكد من أن إنشاء وحدات جديدة من العملات الرقمية والتحقق من المعاملات يسير بسلاسة.

على الرغم من أن ليس جميع العملات الرقمية قابلة للتعدين والكثير منها الذي يعتمد على عملية التعدين مثل البيتكوين يكون لديه نمو و عرض كلي محدود. فإن التعدين هو السبيل الوحيد لإنشاء وحدات جديدة من هذه العملات وهذا يتجنب مخاطر التضخم الذي تهدد العملات التقليدية (حيث تستطيع الحكومة السيطرة على المعروض من النقود).


البيتكوين

البيتكوين هو أول عملة رقمية تم إنشاؤها على الإطلاق و بطبيعة الحال هو الأكثر شهرة. تم تقديمه في عام 2009 بواسطة مطور أو مجموعة من المطورين تحت الإسم المستعار "ساتوشي ناكاماتو". كانت الفكرة الرئيسية هي إنشاء نظام دفع إلكتروني مستقل لامركزي يعتمد على البراهين الرياضية و التشفير.

على الرغم من كونه الأكثر شهرة إلا أن البيتكوين ليس وحدة. فهناك العديد من العملات الرقمية الأخرى التي لها ميزاتها وآلياتها الخاصة. أيضا ليست جميع العملات الرقمية لها بلوكشين خاص بها. بعضها تم إنشاؤه على بلوكشين موجودة بالفعل في حين تم إنشاء الآخرين من نقطة الصفر تماما.

البيتكوين لديه عرض محدود مثل معظم العملات الرقمية، مما يعني أنه لن يتم إنشاء المزيد من البيتكوين من قبل النظام بعد الوصول إلى الحد الأقصى من العرض. على الرغم من أن هذا يختلف من مشروع إلى آخر إلا أن الحد الأقصى من العرض من البيتكوين هو 21 مليون بيتكوين. عادةً ما يكون إجمالي العرض عبارة عن معلومات عامة يتم تحديدها و عرضها عند إنشاء العملة الرقمية.

بروتوكول البيتكوين مفتوح المصدر (Open Source) ويمكن لأي شخص مراجعة الكود الخاص به أو نسخه. هناك العديد من المطورين في جميع أنحاء العالم يساهمون في تطوير المشروع.

Loading