تاريخ البلوكشين

مشاركة
الإستماع الى هذه المقالة
00:00 / 00:00

التقنية الأساسية وراء العملات المشفرة هي البلوكشين. فهي تسمح لكل العملاء في الشبكة التوصل إلى إجماع دون الاضطرار إلى الثقة في بعضهم البعض.


في الايام الاولى

الفكرة وراء تقنية البلوكشين تم وصفها في وقت مبكر من عام 1991 عندما قام الباحثان العلميان ستيوارت هابر و  سكوت ستورنيتا بتقديم حلاً عمليًا حسابيًا لختم المستندات الرقمية بحيث لا يمكن إبطالها أو التلاعب بها.

استخدم النظام سلسلة من الكتل المشفرة المضمونة لتخزين الوثائق المختومة بالوقت و في عام 1992 تم دمج شجرة ميركل (Merkle tree) للتصميم مما جعلها أكثر كفاءة من خلال السماح بجمع عدة وثائق في كتلة واحدة. ومع ذلك، ذهبت هذه التكنولوجيا غير مستخدمة وانتهت براءة الاختراع في عام 2004 ، قبل أربع سنوات من بداية البيتكوين.


قابلية اعادة استخدام اثبات العمل (Reusable Proof Of Work)

في عام 2004، قام عالم الكمبيوتر وناشط التشفير هال فيني (هارولد توماس فيني الثاني) بتقديم نظام يسمى قابلية اعادة استخدام اثبات العمل (RPoW). النظام يعمل عن طريق تلقي Hashcash غير قابل للاستبدال مستندًا على رمز اثبات العمل و في المقابل قام بإنشاء رمز مميز موقّع بخوارزمية RSA يمكن نقله من شخص لآخر. 

حل اثبات العمل (RPoW) مشكلة الإنفاق المزدوج من خلال الحفاظ على ملكية الرموز (Tokens) مسجلة على خادم موثوق تم تصميمه للسماح للمستخدمين في جميع أنحاء العالم بالتحقق من صحتها ونزاهتها في الوقت الفعلي.

يمكن اعتبار قابلية اعادة استخدام اثبات العمل (RPoW) كنموذج أولي مبكر وخطوة مبكرة مهمة في تاريخ العملات الرقمية.


شبكة البيتكوين

في أواخر عام 2008 تم نشر ورقة بيضاء تقدم نظام نقدي الكتروني لامركزي بين النظراء - يدعى بيتكوين - إلى قائمة بريدية تشفيرية بواسطة شخص أو مجموعة تستخدم الاسم المستعار ساتوشي ناكاموتو.

مبني على Hashcash خوارزمية اثبات العمل, ولكن بدلاً من استخدام وظيفة الحوسبة الموثوقة للأجهزة مثل RPoW ، تم توفير حماية الإنفاق المزدوج في البيتكوين من خلال بروتوكول بين النظراء لامركزي لتتبع المعاملات والتحقق منها. باختصار، يتم تعدين البيتكوين كمكافئة باستخدام آلية إثبات العمل من قبل عمال مناجم (Miners) ومن ثم التحقق منها عن طريق العقد اللامركزية في الشبكة.

في الثالث من يناير عام 2009، ظهرت البيتكوين إلى الوجود عندما تم استخراج أول كتلة بيتكوين بواسطة ساتوشي ناكاموتو، الذي حصل على مكافأة قدرها 50 بيتكوين. و كان أول متلق للبيتكوين هو هال فيني، حصل على 10 بيتكوين من ساتوشي ناكاموتو في أول صفقة بيتكوين في العالم في 12 يناير عام 2009.


الإيثيريوم

في عام 2013 ، قام فيتالك بوترين، وهو مبرمج ومؤسس مشارك لمجلة البيتكوين، بذكر أن البيتكوين احتاج إلى لغة برمجة لبناء تطبيقات لامركزية. في حالة عدم التوصل إلى اتفاق في المجتمع  بدأ فيتالك في تطوير منصة حوسبة موزعة جديدة تعتمد على البلوكشين، وهي الإيثيريوم، والتي تضمنت وظيفة في البرمجة النصية، تسمى العقود الذكية.

اﻟﻌﻘود اﻟذﮐﯾﺔ ھﻲ ﺑراﻣﺞ أو ﻧﺻوص ﯾﺗم ﻧﺷرھﺎ وﺗﻧﻔﯾذھﺎ ﻋﻟﯽ ﻣﺟﻣوﻋﺔ بلوكشين الإيثيريوم, وﯾﻣﮐن اﺳﺗﺧداﻣﮭﺎ ﻋﻟﯽ ﺳﺑﯾل اﻟﻣﺛﺎل ﻹﺟراء صفقة إذا ﺗم اﺳﺗﯾﻔﺎء ﺷروط ﻣﻌﯾﻧﺔ. تتم كتابة العقود الذكية بلغات برمجية محددة ويتم تجميعها في شفرة رقمية و هي جهاز افتراضي لامركزي يسمى (EVM) يمكنه بعد ذلك القراءة والتنفيذ.

المطورون أيضا قادرون على إنشاء ونشر التطبيقات التي تعمل داخل بلوكشين الإيثيريوم يشار إلى هذه التطبيقات عادةً باسم DApps (التطبيقات اللامركزية) وهناك بالفعل المئات من ال DApps تعمل في بلوكشين الإيثيريوم ، بما في ذلك منصات وسائل الإعلام الاجتماعية، وتطبيقات المقامرة، والتبادلات المالية.

العملة المشفرة للإيثيريوم تسمى إيثر ويمكن نقلها بين الحسابات وتستخدم لدفع رسوم الطاقة الحسابية المستخدمة عند تنفيذ العقود الذكية.


ملخص

تكتسب تقنية البلوكشين اليوم الكثير من الاهتمام العام وتستخدم بالفعل في مجموعة متنوعة من التطبيقات ولا تقتصر فقط على العملات المشفرة. لمزيد من المعلومات حول البلوكشين ومواضيع أخرى مثيرة للاهتمام لا تنس مشاهدة مقاطع الفيديو الأخرى الخاصة بنا على أكادمية بينانس (Binance Academy).

Loading