إثبات الحصّة (Proof of Stake)

06.12.2018

ما هي خوارزمية إثبات الحصّة (Proof of Stake)؟

تم تقديم خوارزمية إثبات الحصّة في عام 2011 على منتدى Bitcointalk لحل مشاكل الخوارزمية الأكثر استخدامًا و هي خوارزمية إثبات العمل (Proof of Work).

في حين أن كلاهما يشتركان في نفس الهدف وهو الوصول إلى إجماع في البلوكشين إلا أن طريقة الوصول إلى الهدف مختلفة تمامًا.


كيف تعمل؟

تستخدم خوارزمية إثبات الحصّة عملية انتخابية شبه عشوائية لإختيار عقدة لتكون مسؤولة عن التحقق من الكتلة التالية استنادًا إلى مجموعة من العوامل التي يمكن أن تشمل العمر والعشوائية وثروة العقدة.

من الجيد ذكر أن في أنظمة خوارزمية إثبات الحصّة يتم القول ان الكتل يتم تشكيلها بدلًا من تعدينها. غالبًا ما تبدأ العملات الرقمية التي تستخدم خوارزمية إثبات الحصّة ببيع العملات التي تم تعدينها سابقا او يتم بدأها بخوارزمية إثبات العمل و تحويلها لاحقًا إلي خوارزمية إثبات الحصّة. في الأنظمة التي تعمل بخوارزمية إثبات العمل يتم إنشاء الكثير و الكثير من العملات الرقمية كمكافأة للمعدنين, بينما في الأنظمة التي تعمل بخوارزمية إثبات الحصّة يتم إستخدام رسوم المعاملات (transaction fees) كمكافأة.

 المستخدمين الذين يرغبون في المشاركة في عملية التشكيل عليهم القيام بحجز/تجميد كمية معينة من عملاتهم في الشبكة تستخدم كحصة لهم. يستخدم حجم الحصة في تحديد فرص العقدة أن يتم اختيارها لتكون مسؤولة التحقق التالية للقيام بتشكيل الكتلة التالية, و كلما كبرت الحصة كلما زادت الفرص. لكي لا يتم تفضيل العقد الأكثر ثراءً في الشبكة يتم إضافة طرق أكثر تميزا في عملية الاختيار و الطريقتان الأكثر استخدامًا هما اختيار كتلة عشوائية و إختيار عمر العملة.

في طريقة إختيار كتلة عشوائية يتم اختيار المسؤولون عن التحقق/المدققين من خلال البحث عن العقد التي بها مزيج من أقل قيمة تجزئة وأكبر حصة وبما أن حجم الحصة يكون متاح للعامة فمن الممكن التنبؤ بالعامل الذي سيقوم بالتشكيل التالي من قبل العقد الأخرى.

في طريقة إختيار عمر العملة يتم إختيار العُقَد بناءً على المدة التي تم فيها حجز/تجميد الرموز (Tokens) لاستخدامها كحصة. و يتم حساب عمر العملة بضرب عدد الأيام التي تم فيها حجز العملات كحصة في عدد العملات التي تم حجزها. وبمجرد أن تقوم العقدة بتشكيل كتلة, يتم إعادة تعيين عمر عملتها إلى صفر ويجب بعد ذلك الإنتظار فترة معينة من الوقت لتتمكن من تشكيل كتلة أخرى و هذا لمنع العقد ذات الحصص الكبيرة من السيطرة على البلوكشين.

كل العملات الرقمية التي تستخدم خوارزمية إثبات الحصّة لديها مجموعة من القواعد والطرق الخاصة بها التي تعتقد أنها الأفضل لها و لمستخدميها.

عندما يتم اختيار عقدة لتشكيل الكتلة التالية يتم التحقق مما إذا كانت المعاملات في الكتلة صحيحة و بعدها يتم الموافقة عليها وإضافتها إلى البلوكشين. و تتلقي العقدة رسوم المعاملة (transaction fees) الخاصة بالمعاملات في تلك الكتلة كمكافأة.

إذا أرادت عقدة ما التوقف عن قيامها بالتشكيل يتم تحرير حصتها و المكافآت المكتسبة بعد فترة زمنية معينة و هذا لإعطاء بعض الوقت للشبكة للتحقق من عدم وجود اي نشاط احتيالي تم اضافته للبلوكشين بواسطة تلك العقدة.


الأمان

تعمل الحصة كحافز مالي لعقدة القائمين بالتشكيل و ليس لإثبات صحتها أو إنشاء معاملات احتيالية و إذا اكتشفت الشبكة معاملة احتيالية فسوف تفقد العقدة التي قامت بتشكيلها جزءًا من حصتها و أيضا ستفقد الحق في المشاركة في التشكيل في المستقبل. و إذا كانت الحصة أكبر من المكافأة فقد تفقد عملات أكثر مما يمكن أن تكسبها في حالة محاولة الاحتيال.

لأجل السيطرة الفعالة على الشبكة والموافقة على المعاملات الاحتيالية يجب أن تمتلك العقدة أغلبية الحصص في الشبكة و الذي يعرف أيضًا باسم الهجوم بنسبة 51٪ (The 51% attack).  يتوقف هذا على قيمة العملة الرقمية و الذي سيكون غير عملي للغاية لأنه من أجل السيطرة على الشبكة سوف تحتاج إلى الحصول على 51٪ من العرض المتداول من العملة.

المزايا الرئيسية لخوارزمية إثبات الحصّة هي كفاءة الطاقة والأمان. يتم تشجيع عدد أكبر من المستخدمين على تشغيل العقد نظرًا لأنها سهلة وبأسعار معقولة بالإضافة أيضا إلي عملية التوزيع العشوائي التي تجعل الشبكة أكثر لامركزية, حيث لم يعد هناك حاجة لأحواض التعدين لتعدين الكتل. وبما أن هناك إحتياج أقل لإطلاق العديد من العملات الجديدة كمكافأة فسوف يساعد هذا على استقرار سعر العملة.

من الجيد أن نتذكر أن صناعة العملات الرقمية تتغير بسرعة وتتطور وهناك أيضا العديد من الخوارزميات والطرق الأخرى التي يتم تطويرها وتجريبها.

ترقبوا المزيد من المحتوى ولا تنسوا مراجعة مقاطع الفيديو الأخرى في أكاديمية بينانس!

Loading