ما هي العقود الذكية؟

مشاركة
Copied to clipboard!
ما هي العقود الذكية؟
الإستماع الى هذه المقالة
00:00 / 00:00

تم وصف العقود الذكية لأول مرة بواسطة Nick Szabo في التسعينات. في ذلك الوقت قام بتعريف العقد الذكي كأداة لإضفاء الطابع الرسمي على شبكات الكمبيوتر وتأمينها عن طريق دمج البروتوكولات مع واجهات المستخدم. ناقش أيضا Szabo الاستخدام المحتمل للعقود الذكية في مختلف المجالات التي تنطوي على اتفاقيات تعاقدية مثل أنظمة الائتمان و إتمام المدفوعات وإدارة حقوق المحتوى.

في عالم العملات الرقمية قد نعرف العقد الذكي على أنه تطبيق أو برنامج يتم تشغيله على البلوكشين. عادة ما يعملون كاتفاق رقمي يتم تطبيقه بواسطة مجموعة محددة من القواعد. يتم تعريف هذه القواعد مسبقًا بواسطة كود كمبيوتر والذي يتم نسخة و تنفيذة بواسطة جميع عقد الشبكة.

تسمح العقود الذكية في جوهرها للبلوكشين بإنشاء بروتوكولات لا تحتاج للثقة. وهذا يعني أنه يمكن للطرفين تقديم التزامات عبر البلوكشين دون الحاجة إلى معرفة أو الثقة ببعضهما البعض. يمكنهم التأكد من أنه إذا لم يتم استيفاء الشروط فلن يتم تنفيذ العقد. بخلاف ذلك فإن استخدام العقود الذكية يمكن أيضا أن يلغي الحاجة إلى الوسطاء مما يقلل من تكاليف التشغيل بشكل كبير.

على الرغم من أن بروتوكول البيتكوين كان يدعم العقود الذكية لسنوات عديدة، إلا أن العقود الذكية أصبحت أكثر شهرة من قبل المبدع والمؤسس المشارك في الإيثيريوم Vitalik Buterin. مع ذلك تجدر الإشارة إلى أن كل بلوكشين قد يقدم طريقة مختلفة لتطبيق العقود الذكية. 

سوف تركز هذه المقالة على العقود الذكية التي يتم تشغيلها على آلة الإيثيريوم الإفتراضية Ethereum Virtual Machine (EVM) - والتي تعد جزءًا أساسيًا من بلوكشين الإيثيريوم.


كيف تعمل؟

ببساطة، يعمل العقد الذكي كبرنامج حتمي. حيث ينفذ مهمة معينة عندما يتم استيفاء شروط معينة. وعلى هذا النحو غالبًا ما يتبع نظام العقد الذكي عبارات "if… then…" لكن على الرغم من المصطلح الشائع الناتج من إسمها إلا أن العقود الذكية ليست عقودًا قانونية وليست ذكية. فهي مجرد مجموعة من التعليمات البرمجية تعمل على نظام موزع (وهو البلوكشين).

تكون العقود الذكية مسؤولة عن تنفيذ وإدارة عمليات البلوكشين التي تحدث عندما يتفاعل المستخدمون (العناوين) مع بعضهم البعض على شبكة الإيثيريوم. أي عنوان ليس عقدًا ذكيًا يُطلق عليه externally owned account (EOA) أي "حسابًا خارجيًا" وهذا يعني أنه يتم التحكم في العقود الذكية بواسطة كود كمبيوتر ويتم التحكم في الـ EOAs من قبل المستخدمين.

ببساطة، تتكون العقود الذكية الخاصة بالإيثيريوم من Contract Code (كود عقد) ومفتاحين عامين (two public keys). المفتاح العام الأول هو المفتاح الذي يوفره مُنشئ العقد. بينما المفتاح الآخر يمثل العقد نفسه حيث يعمل كمعرف رقمي فريد لكل عقد ذكي.

يتم نشر أي عقد ذكي من خلال معاملة على البلوكشين ولا يمكن تفعيلها إلا عند استدعائها من قبل EOA (أو عن طريق عقود ذكية أخرى). مع ذلك يحدث التنشيط الأول دائما بسبب EOA (مستخدم).


الميزات الرئيسية

غالبًا ما يقدم العقد الذكي الخاص بالإيثيريوم الخصائص التالية:

مُوَزَّعة. يتم نسخ العقود الذكية وتوزيعها في جميع عُقَد شبكة الإيثيريوم. يعد هذا أحد الإختلافات الرئيسية عن الحلول الأخرى المبنية على خوادم مركزية.

حتمية. تؤدي العقود الذكية الإجراءات التي تم تصميمها لها فقط عندما يتم الوفاء بالمتطلبات. أيضا ستكون النتيجة هي نفسها دائما بغض النظر عمن ينفذها.

مستقلة. يمكن للعقود الذكية أتمتة جميع أنواع المهام. مثل البرامج ذات التنفيذ الذاتي. في معظم الحالات إذا لم يتم تشغيل عقد ذكي فسيظل ساكن ولن يقوم بأي إجراء.

غير قابلة للتغيير. لا يمكن تغيير العقود الذكية بعد نشرها. يمكن "حذفها" فقط إذا تم تطبيق/إضافة وظيفة معينة سابقًا. بالتالي يمكننا القول أن العقود الذكية يمكن أن توفر رمزًا مقاومًا للعبث.

قابلة للتعديل. يمكن برمجة العقود الذكية بعدة طرق مختلفة قبل النشر. يمكن استخدامها لإنشاء العديد من أنواع التطبيقات اللامركزية (DApps). هذا مرتبط بحقيقة أن بلوكشين الإيثيريوم من نوعية Turing complete.

لا تحتاج للثقة. يمكن أن يتفاعل طرفان أو أكثر عبر العقود الذكية دون معرفة أو الثقة ببعضهما البعض. بالإضافة إلى ذلك تضمن تقنية البلوكشين صحة ودقة البيانات.

شفافة. يرجع هذا لسبب أن العقود الذكية مبنية على بلوكشين عام. حتى كود المصدر الخاص بها غير قابل للتغيير لكن يمكن لأي شخص رؤيته.


هل يمكنني تغيير أو حذف عقد ذكي؟

يستحيل إضافة وظائف جديدة إلى عقد الإيثيريوم الذكي بعد نشره. لكن إذا أضاف منشئه وظيفة تسمى SELFDESTRUCT في كود برمجتة سيكون بإمكانه "حذف" العقد الذكي في المستقبل واستبداله بعقد جديد. على عكس ذلك، إذا لم يتم إضافة هذه الوظيفة في الكود مسبقًا لن يتمكن من حذفه.

الجدير بالذكر أن ما يسمى بالعقود الذكية القابلة للترقية تتيح للمطورين مزيد من المرونة بالنسبة لثبات العقود. هناك العديد من الطرق لإنشاء عقود ذكية قابلة للترقية بدرجات متفاوتة من التعقيد.

على سبيل المثال، دعونا نتخيل أن العقد الذكي ينقسم إلى عدة عقود أصغر. تم تصميم بعض هذه العقود لتكون غير قابل للتغيير في حين أن البعض الآخر تم إضافة وظيفة 'الحذف' به. هذا يعني أنه يمكن حذف جزء من الكود (العقود الذكية) واستبداله بينما تظل الوظائف الأخرى ثابتة.


المميزات وحالات الإستخدام

بإعتبار العقود الذكية كود قابل للبرمجة فيمكن تخصيصها إلى حد كبير و يمكن أيضا تصميمها بعدة طرق مختلفة حيث تقدم العديد من أنواع الخدمات والحلول.

ولأن العقود الذكية لامركزية وذاتية التشغيل، فقد توفر شفافية أعلى وتكاليف تشغيل منخفضة. يتوقف ذلك على طريقة تطبيقها. يمكنها أيضًا زيادة الكفاءة وتقليل النفقات البيروقراطية.

تعتبر العقود الذكية مفيدة بشكل خاص في المواقف التي تنطوي على تحويل أو تبادل الأموال بين طرفين أو أكثر.

بمعنى آخر، يمكن تصميم العقود الذكية لتناسب حالات إستخدام متعددة. بعض الأمثلة تشمل إنشاء أصول على شكل Tokens وإستخدامها في أنظمة التصويت والمحافظ الرقمية ومنصات التداول اللامركزية والألعاب وتطبيقات الهاتف المحمول. قد يتم نشرها مع حلول أخرى للبلوكشين التي تتعامل مع مجالات الرعاية الصحية والجمعيات الخيرية وسلسلة التوريد والحوكمة والتمويل اللامركزي (DeFi).


ERC-20

تتبع الرموز (الـ Tokens) الصادرة على بلوكشين الإيثيريوم معيارًا يعرف باسم ERC-20. يصف المعيار الوظائف الأساسية لجميع الرموز المبنية على الإيثيريوم. وعلى هذا النحو غالبًا ما يشار إلى هذه الأصول الرقمية باسم ERC-20 tokens وتمثل هذه الرموز جزءًا كبيرًا من العملات الرقمية الحالية.

قامت العديد من شركات البلوكشين والشركات الناشئة بنشر عقود ذكية لإصدار الرموز الرقمية الخاصة بها على شبكة الإيثيريوم. بعد الإصدار قامت غالبية هذه الشركات بتوزيع رموز ERC-20 الخاصة بها من خلال إكتتابات (عروض العملة الأولية أو ICO). في معظم الحالات أتاح إستخدام العقود الذكية تبادل الأموال وتوزيع الرموز بطريقة لا تحتاج الى الثقة و فعالة.


القيود

العقود الذكية مصنوعة من كود كمبيوتر مكتوب من قبل البشر. هذا يجلب العديد من المخاطر حيث يمكن أن يخضع الكود لثغرات وأخطاء. يجب كتابة العقود الذكية ونشرها من قبل مبرمجين ذوي خبرة لتكون مثالية. خاصة عندما تنطوي على معلومات حساسة أو مبالغ كبيرة من المال.

بخلاف ذلك يجادل البعض بأن الأنظمة المركزية يمكن أن توفر معظم الحلول والوظائف التي توفرها العقود الذكية. لكن الفرق الرئيسي هو أن العقود الذكية تعمل على شبكة P2P موزعة بدلاً من خادم (server) مركزي. ولأن العقود الذكية مبنية على نظام بلوكشين فإنها تميل إلى أن تكون ثابتة أو يصعب تغييرها.

كون العقود الذكية ثابتة ولا يمكن تغييرها يمكن أن يكون شيْئًا عظِيمًا في بعض الحالات ولكن سيء للغاية في حالات أخرى. على سبيل المثال عندما تم اختراق Decentralized Autonomous Organization (DAO) سُرقت ملايين من الأثير (ETH) بسبب عيوب في كود العقد الذكي الخاص بهم.

نظرًا لأن عقدهم الذكي كان غير قابل للتغيير، لم يتمكن المطورين من إصلاح الكود. مما أدي في نهاية المطاف الى حدوث هارد فورك ومما أدى الى انشاء سلسلة إثيريوم ثانية. ببساطة، سلسلة قامت بإسترجاع عملية القرصنة وأعادت الأموال إلى أصحابها الشرعيين (هذا جزء من بلوكشين الإيثيريوم الحالي). بينما قررت السلسلة الثانية عدم التدخل في الاختراق مشيرة إلى أنه لا ينبغي أبدًا تغيير الأشياء التي تحدث على البلوكشين (تسمى هذه السلسلة الآن Ethereum Classic).

من المهم أن نلاحظ أن المشكلة لم تأتي من بلوكشين الإيثيريوم ولكن كان السبب في ذلك وجود خطأ في تنفيذ العقد الذكي.

يتعلق القيد الاخر بالعقود الذكية بوضعها القانوني غير المؤكد. ليس فقط لأن وضعها القانوني غير واضح في معظم البلاد ولكن أيضًا لأن العقود الذكية لا تتناسب مع الإطار القانوني الحالي.

على سبيل المثال تتطلب العديد من العقود تعريف الطرفين بشكل صحيح وأن يكون عمرهم أكثر من 18 عامًا. تتعارض هذه المتطلبات مع ما توفره البلوكشين من حماية لهوية مستخدميها بالإضافة الى عدم وجود وسطاء. على الرغم من وجود حلول محتملة لهذا الأمر إلا أن التنفيذ القانوني للعقود الذكية لايزال تحديًا حقيقيًا خاصةً عندما يتعلق الأمر بالشبكات الموزعة التي لا حدود لها.


النقد

يرى بعض مُتحمِّسِي البلوكشين العقود الذكية كحل سيساعد على تشغيل أنظمتنا التجارية والبيروقراطية الحالية آليًّا. في حين أن هذا هو الواقع المحتمل إلا أنه لا يزال بعيدا عن أن يصبح النظام الطبيعي.

العقود الذكية هي بالتأكيد تكنولوجيا مثيرة للاهتمام. لكن كونها موزعة وحتمية وشفافة وغير قابلة للتغيير إلى حد ما يمكن أن يجعلها أقل جاذبية في بعض الحالات.

يعتمد النقد بشكل أساسي على حقيقة أن العقود الذكية ليست حلاً مناسبًا للعديد من مشكلات العالم الحقيقي. في الواقع بعض المؤسسات تكون في حال أفضل عند إستخدامها البدائل التقليدية القائمة على خادم (server). 

تكون الخوادم المركزية أسهل وأرخص في الصيانة عند مقارنتها بالعقود الذكية وتميل إلى تقديم كفاءة أعلى من حيث السرعة والاتصالات عبر الشبكة (إمكانية العمل المشترك).


أفكار ختامية

ليس هناك شك في أن العقود الذكية تسببت في تأثير كبير في عالم العملات الرقمية وأنها بالتأكيد أحدثت ثورة في مجال البلوكشين. على الرغم من أن المستخدمين النهائيين قد لا يتفاعلون مباشرة مع العقود الذكية، إلا أنه من المحتمل أن تعمل هذه العقود على تشغيل مجموعة واسعة من التطبيقات في المستقبل بدءًا من الخدمات المالية وإدارة سلسلة التوريد.

لدى العقود الذكية و البلوكشين معا القدرة على تغطية جميع مجالات مجتمعنا تقريبا. لكن الوقت وحده هو الذي سيحدد إذا كانت هذه التقنيات الرائدة ستتمكن من التغلب على العديد من الحواجز التي تحول بينها و بين إعتمادها على نطاق واسع.

Loading