ما هي بلازما الإيثيريوم (Ethereum Plasma)؟

مشاركة
Copied to clipboard!
ما هي بلازما الإيثيريوم (Ethereum Plasma)؟
الإستماع الى هذه المقالة
00:00 / 00:00

قابلية التوسع هي أحد النقاط الرئيسية التي تثير القلق في بلوكشين الإيثيريوم حيث أن القيود الحالية التي تواجهها الشبكة من حيث السعة والسرعة تمنع اعتمادها على نطاق واسع عالمي. 

تم إقتراح بلازما الإيثيريوم من قبل المؤسس المشارك للإيثيريوم فيتاليك بوتيرين و جوزيف بون. و قد بدأ هذا المفهوم في أغسطس عام 2017  كطريقة حل متدرجة لبلوكشين الإيثيريوم. كان جوزيف أيضا مسؤولا عن مفهوم شبكة البرق (Lightning Network) مع ثاديوس دريجا و التي هي الحل التدريجي المقترح للبيتكوين عام 2015. على الرغم من أن شبكة البرق و بلازما الإيثيريوم قد تم إقتراحهما لحل مشاكل البلوكشين إلا أن لكل منهما آليه و مميزات خاصة.

ستقدم هذه المقالة بإيجاز بلازما الإيثيريوم. لكن ضع في اعتبارك أن البلازما وحدها ليست مشروعً، بل هي تقنية قياس خارج السلسلة أو إطارًا لبناء تطبيقات قابلة للتوسع و التطور والتي يمكن تنفيذها بطرق مختلفة من قبل مجموعات بحثية مختلفة أو شركات.


كيف تعمل البلازما؟

تتمثل الفكرة الرئيسية لبلازما الإيثيريوم  في إنشاء إطار من السلاسل الجانبية التي ستتواصل وتتفاعل بأكبر قدر ممكن مع السلسلة الرئيسية (في هذه الحالة: بلوكشين الإيثيريوم). يتم تصميم مثل هذا الإطار ليعمل كشجرة بلوكشين التي يتم ترتيبها بشكل هرمي بطريقة تجعل من الممكن إنشاء العديد من السلاسل الصغيرة على رأس السلسلة الرئيسية. يشار إلى هذه السلاسل الصغيرة باسم سلاسل البلازما أو سلاسل الأطفال.

تم بناء بنية البلازما من خلال استخدام العقود الذكية و شجرة ميركل (Merkle Tree) ما يتيح إنشاء عدد غير محدود من سلاسل البلازما و التي هي في الأساس نسخ صغيرة من البلوكشين الأم للإيثيريوم. على رأس كل سلسلة بلازما يمكن إنشاء المزيد من السلاسل وهذا ما بنيتها تبدو كالشجرة. 

في الأساس، كل سلسلة بلازما هي عقد ذكي قابل للتخصيص يمكن تصميمه للعمل بطريقة فريدة لخدمة الاحتياجات المختلفة. هذا يعني أن السلاسل يمكن أن تتعايش وتعمل بشكل مستقل. وفي النهاية ستتيح البلازما للشركات و الأعمال تنفيذ حلول قابلة للتوسع بطرق مختلفة وفقًا لسياقاتها واحتياجاتها المحددة.

لذلك إذا تم تطوير البلازما وتنفيذها بنجاح في شبكة الإيثيريوم فإن السلسلة الرئيسية ستكون أقل احتمالا للازدحام لأن كل سلسلة صغيرة سيتم تصميمها للعمل بطريقة مميزة نحو أهداف محددة والتي لا تتعلق بالضرورة بأهداف السلسلة الرئيسية. ونتيجة لذلك، فإن السلاسل الصغيرة من شأنها أن تخفف من مجمل أعمال السلسلة الرئيسية.


مقاومة الإحتيال

يتم تأمين الإتصال بين السلاسل الصغيرة و السلسلة الرئيسية من خلال مقاومات احتيال وبالتالي فإن السلسلة الرئيسية هي المسؤولة عن الحفاظ على شبكة آمنة ومعاقبة الجهات الفاعلة الخبيثة.

لكل سلسلة صغيرة آلياتها الخاصة للتحقق من صحة الكتل وتطبيق مقاومات إحتيال والتي يمكن بناؤها على قمة خوارزميات الإجماع المختلفة. الخوارزميات الأكثر شيوعًا هي إثبات العمل (Proof of Work) و إثبات الحصة (Proof of Stake) و  إثبات السلطة (Proof of Authority).

تضمن أساليب مقاومة الإحتيال أنه في حالة وجود نشاط ضار يستطيع المستخدمون الإبلاغ عن العُقَد المحتالة وحماية أموالهم والخروج من المعاملة (التي تنطوي على التفاعل مع السلسلة الرئيسية). بمعنى اخر، تعمل أساليب مقاومة الإحتيال كآلية تقوم من خلالها سلسلة البلازما الصغيرة بتقديم شكوى إلى سلسلتها الأم أو إلى سلسلة الجذر.


MapReduce

تقدم الورقة البيضاء للبلازما تطبيقا مثيرا للإهتمام يسمى "MapReduce computations". و الذي هو بشكل أساسي مجموعة من الوظائف المفيدة جدًا في تنظيم البيانات وحسابها عبر قواعد بيانات متعددة.

في سياق البلازما تكون قواعد البيانات هذه عبارة عن بلوكشين. وتسمح بنية السلاسل الشبيهة بالشجرة بتطبيق MapReduce كطريقة لتسهيل التحقق من البيانات داخل سلاسل الشجرة مما يزيد بشكل كبير من كفاءة الشبكة.


مشكلة الخروج الشامل

واحدة من النقاط الرئيسية المثيرة للقلق في البلازما هي مشكلة الخروج الشامل، والتي تشير إلى سيناريو حيث يحاول العديد من المستخدمين الخروج من سلسلة البلازما في نفس الوقت مما يؤدي إلى إغراق سلسلة الجذر والتسبب في إحتقان الشبكة.

يمكن أن يحدث هذا عن طريق النشاط الاحتيالي أو هجمات على الشبكة أو أي نوع آخر من الفشل الحرج الذي قد تقدمه سلسة بلازما صغيرة أو مجموعة من السلاسل.


الختام

في الأساس، البلازما هي حل يعمل خارج السلسلة يسعى إلى زيادة الأداء الكلي لشبكة الإيثيريوم بشكل كبير من خلال إنشاء هيكل شبيه بالشجرة للعديد من السلاسل الصغيرة. هذه السلاسل من شأنها أن تخفف من عمل السلسلة الرئيسية والتي ستجعلها قادرة على التعامل مع المزيد من المعاملات في الثانية الواحدة (TPS).

هناك نموذج هرمي للبلوكشين المترابطة يعمل كما اقترحت البلازما ويجري حاليا اختباره من قبل العديد من مجموعات البحث. بالتطور الصحيح من المرجح أن تزيد البلازما من كفاءة بلوكشين الإيثيريوم وتوفر إطارًا أفضل لنشر التطبيقات اللامركزية. علاوة على ذلك، قد يتم تكييف الفكرة وتنفيذها من قبل شبكات العملات الرقمية الأخرى كطريقة لتجنب مشاكل التوسع في المستقبل.

تعد بلازما الإيثيريوم مشروعًا مفتوح المصدر ويمكن العثور عليه على GitHub . هناك أيضا العديد من العملات الرقمية الأخرى التي تعمل حاليا على البلازما بالإضافة الى الإيثيريوم مثل OmiseGO و Loom Network و FourthStateLabs. لمزيد من المعلومات التفصيلية والتقنية يمكنك قراءة Plasma whitepaper الرسمية أو التوجة إلي موقع LearnPlasma 


ترقبوا المزيد من المحتوى التعليمي ولا تنسوا مشاهدة مقاطع الفيديو الأخرى على أكاديمية بينانس.

Loading