ما هو مؤشر الـ MACD؟

مشاركة
Copied to clipboard!
الإستماع الى هذه المقالة
00:00 / 00:00

ما هو مؤشر الـ MACD؟

كلمة MACD هي إختصار لـ Moving Average Convergence Divergence و تعني بالعربية التقارب و التباعد للمتوسطات المتحركة وهو مؤشر من نوع مذبذب يستخدم على نطاق واسع من قبل المتداولين للتحليل الفني (TA).

الـ MACD هي أداة تتبع الإتجاهات  تستخدم متوسطات متحركة لتحديد الزخم الخاص بالسهم أو العملة الرقمية  أو أي أصل آخر قابل للتداول.

تم تطوير مؤشر التقارب و التباعد للمتوسطات المتحركة بواسطة جيرالد أبيل في أواخر سبعينيات القرن الماضي ويتتبع أحداث التسعير التي حدثت بالفعل وبالتالي يقع في فئة المؤشرات المتأخرة (التي توفر إشارات بناءً على حركة السعر السابقة أو البيانات السابقة). قد يكون مؤشر الـ MACD مفيدًا لقياس زخم السوق واتجاهات الأسعار المحتملة ويستخدمه العديد من المتداولين لتحديد نقاط الدخول والخروج المحتملة.

قبل الدخول  في آليات MACD من المهم أن نفهم مفهوم المتوسطات المتحركة. المتوسط المتحرك (MA) هو مجرد خط يمثل متوسط قيمة البيانات السابقة خلال فترة محددة مسبقًا. في سياق الأسواق المالية، تعتبر المتوسطات المتحركة من بين أكثر المؤشرات شعبية للتحليل الفني (TA) ويمكن تقسيمها إلى نوعين مختلفين: المتوسطات المتحركة البسيطة (SMAs) والمتوسطات المتحركة الأسية (EMAs). بينما تزن المتوسطات المتحركة البسيطة  جميع مدخلات البيانات بالتساوي، فإن المتوسطات المتحركة الأسية تولي أهمية أكبر لقيم البيانات الأحدث (نقاط سعر أحدث).


طريقة عمل مؤشر الـ MACD

يتم إنشاء مؤشر MACD عن طريق طرح اثنين من المتوسطات المتحركة الأسية (EMAs) لإنشاء الخط الرئيسي (خط MACD) والذي يستخدم بعد ذلك لحساب متوسط متحرك أسي (EMA) آخر يمثل خط الإشارة. بالإضافة إلى ذلك،  يوجد رسم بياني للـ MACD تم حسابه على أساس الاختلافات بين هذين الخطين. يتقلب الرسم البياني و الخطين الآخرين أعلى وأسفل خط الوسط  والذي يعرف أيضًا باسم خط الصفر.

لذلك، يتكون مؤشر MACD من ثلاثة عناصر تتحرك حول خط الصفر:

  • خط MACD (1): يساعد في تحديد الزخم التصاعدي أو الهبوطي (اتجاه السوق). يتم حسابه بطرح اثنين من المتوسطات المتحركة الأسية (EMA).

  • خط الإشارة (2): و هو عبارة عن خط متوسط متحرك أسي (EMA) لخط MACD (عادة يكون لـ9 فترات)، قد يكون التحليل المشترك لخط الإشارة مع خط MACD مفيدًا في تحديد الانعكاسات المحتملة أو نقاط الدخول والخروج.

  • الرسم بياني (3): وهو عبارة عن رسم بياني يمثل الإنحراف  وتقارب خط MACD وخط الإشارة. بمعنى آخر،  يتم حساب الرسم البياني بناءً على الاختلافات بين الخطين.

ما هو مؤشر الـ MACD؟


خط MACD

بشكل عام يتم قياس المتوسطات المتحركة الأسية وفقًا لإغلاق أسعار أحد الأصول وعادة ما يتم تعيين الفترات المستخدمة لحساب EMAs على 12 فترة (أسرع) و 26 فترة (أبطأ). قد يتم إحتساب الفترة بطرق مختلفة (الدقائق والساعات والأيام والأسابيع والشهور)  ولكن هذه المقالة ستركز على الإعدادات اليومية. ومع ذلك قد يتم تخصيص مؤشر MACD لاستيعاب استراتيجيات التداول المختلفة.

بافتراض النطاقات الزمنية القياسية، يتم حساب خط MACD نفسه بطرح EMA لمدة 26 يومًا من EMA لمدة 12 يومًا.

كما ذكرنا سابقا، يتذبذب خط MACD فوق وتحت خط الصفر وهذا ما يشير إلى عمليات الانتقال المركزية لخط الوسط لإخبار المتداولين عندما يغير الـ EMA لمدة 12 يومًا و 26 يومًا مركزهم النسبي.


خط الإشارة

 يتم حساب خط الإشارة من EMA مدته 9 أيام من الخط الرئيسي بشكل افتراضي، وعلى هذا النحو يوفر مزيدًا من الأفكار حول تحركاته السابقة. على الرغم من أنها ليست دقيقة دائمًا، فعند تقاطع خط MACD وخط الإشارة عادةً ما تُعتبر هذه الأحداث بمثابة إشارات انعكاس الاتجاه خاصةً عندما تحدث عند أطراف مخطط MACD (أعلى بكثير أو أدنى بكثير من خط الصفر).


الرسم البياني لـ MACD

الرسم البياني ليس أكثر من مجرد سجل مرئي للحركات النسبية لخط MACD و خط الإشارة. يتم حسابها ببساطة بطرح واحد من الآخر.

لكن، بدلاً من إضافة خط متحرك ثالث، يتكون الرسم البياني من رسم بياني شريطي مما يسهل القراءة والتفسير بصريًا. لاحظ أن أشرطة الرسم البياني لا علاقة لها بحجم تداول الأصل.


إعدادات MACD

كما ناقشنا من قبل،  تعتمد الإعدادات الافتراضية لـ MACD على 12 و 26 و 9 فترات من الـ EMAs  وبالتالي يسمى MACD (12,26,9). ومع ذلك  فإن بعض المحللين الفنيين ومحللين الرسوم البيانية يغيرون الفترات كوسيلة لإنشاء مؤشر أكثر حساسية. على سبيل المثال MACD (5,35,5) هو غالبًا ما يستخدم في الأسواق المالية التقليدية إلى جانب اطارات زمنية أطول مثل الرسوم البيانية الأسبوعية أو الشهرية.

تجدر الإشارة إلى أنه نظرًا لارتفاع معدل تذبذب أسواق العملات الرقمية، فقد تكون زيادة حساسية مؤشر MACD محفوفة بالمخاطر لأنها ستؤدي على الأرجح إلى مزيد من الإشارات الخاطئة ومعلومات مضللة.


طريقة قراءة الرسوم البيانية للـ MACD

كما يوحي الاسم، فإن مؤشر  التقارب و التباعد للمتوسطات المتحركة  يتتبع العلاقات بين المتوسطات المتحركة يمكن وصف العلاقة بين الخطين إما بالتقارب أو التباعد. تتقارب عندما تنجذب الخطوط نحو بعضها البعض وتتباعد عندما تتحرك بعيداً.

ومع ذلك فإن الإشارات ذات الصلة لمؤشر MACD ترتبط بما يسمى بـالتقاطعات (crossovers)   والتي تحدث عندما يعبر خط MACD أعلى أو أسفل خط الوسط (التقاطعات  المركزية في خط الوسط) و أعلى أو أسفل خط الإشارة (التقاطعات عبر خط الإشارة).

ضع في اعتبارك أن التقاطعات  في خط الوسط وخط الإشارة قد تحدث عدة مرات  مما ينتج عنه العديد من الإشارات الخاطئة والخادعة خاصة فيما يتعلق بالأصول المتقلبة مثل العملات الرقمية. لذلك، لا ينبغي الاعتماد على مؤشر MACD وحده.


التقاطعات في المحور

تحدث التقاطعات  الوسطية عندما يتحرك خط MACD إما في المنطقة الإيجابية أو السلبية. عندما تعبر أعلى خط الوسط تشير قيمة MACD الإيجابية إلى أن EMA لمدة 12 يومًا أكبر من الـ 26 يومًا. في المقابل، ظهر مؤشر MACD السلبي عندما يعبر خط MACD عن خط الوسط  مما يعني أن متوسط 26 يومًا أعلى من 12 يومًا. بمعنى اخر، يشير خط MACD الإيجابي إلى زخم صعودي أقوى  في حين أن الخط السلبي قد يشير إلى توجه أقوى هبوطي.


التقاطع في خط الإشارة

عندما يعبر خط MACD فوق خط الإشارة  غالبًا ما يفسره المتداولون على أنه فرصة شراء محتملة (نقطة دخول). من ناحية أخرى،   عندما يعبر خط MACD أسفل خط الإشارة  يميل المتداولون إلى اعتباره فرصة بيع (نقطة خروج).

في حين أن تقاطعات الإشارة  يمكن أن تكون مفيدة إلا أنها  ليست دائما موثوقة. على سبيل المثال إذا كانت إشارة التقاطع توحي بالشراء ولكن مؤشر خط MACD أدنى من خط الوسط (سلبي) فقد لا تزال ظروف السوق تعتبر هبوطية. على العكس من ذلك إذا أشار تقاطع خط الإشارة إلى نقطة بيع محتملة لكن مؤشر خط MACD إيجابي (فوق خط الصفر)  فمن المحتمل أن تكون ظروف السوق صعودية.  في مثل هذا السيناريو قد يؤدي اتباع إشارة البيع إلى زيادة المخاطرة (بالنظر إلى الاتجاه الأكبر).


MACD واختلافات السعر

 قد توفر مخططات MACD أيضًا رؤى من خلال الاختلافات بين مخطط MACD وحركة سعر الأصل.

على سبيل المثال  إذا كانت حركة سعر العملة الرقمية تسجل ارتفاعًا بينما يخلق مؤشر MACD ارتفاعًا أدنى فسوف يكون لدينا تباعد هبوطي مما يشير إلى أنه على الرغم من زيادة الأسعار فإن زخم الاتجاه الصعودي (ضغط الشراء) ليس قوياً كما كان.  عادة ما يتم تفسير الاختلافات الهبوطية على أنها فرص بيع لأنها تسبق انعكاسات الأسعار.

على العكس من ذلك، إذا كان خط MACD يشكل قاعين صعوديين يتماشيان مع قاعين هبوطيين على سعر الأصل فإن هذا يعتبر تباعدًا صعوديًا مما يشير إلى أنه على الرغم من انخفاض الأسعار فإن ضغط الشراء يكون أقوى. تسبق الاختلافات الصعودية  انعكاسات الأسعار مما قد يشير إلى قاع قصير الأجل (من اتجاه هبوطي إلى اتجاه صعودي).


أفكار ختامية


عندما يتعلق الأمر بالتحليل الفني فإن مؤشر التقارب و التباعد للمتوسطات المتحركة هو واحد من أكثر الأدوات المفيدة المتوفرة. ليس فقط لأنه سهل الاستخدام نسبياً.  بل لأنه فعال للغاية في تحديد اتجاهات السوق وزخم السوق.

كحال معظم مؤشرات التحليل الفني،  فإن مؤشر ا MACD  ليس دقيقًا دائمًا وقد يوفر العديد من الإشارات الخاطئة والمضللة خاصة فيما يتعلق بالأصول المتقلبة أو أثناء حركة سعرية ضعيفة أو جانبية. وبالتالي يستخدم العديد من المتداولين مؤشر MACD مع مؤشرات اخرى مثل مؤشر القوة النسبية RSI  لتقليل المخاطر وتأكيد الإشارات.

Loading