المتوسطات المتحركة (Moving Averages)

مشاركة
Copied to clipboard!
الإستماع الى هذه المقالة
00:00 / 00:00

شرح المتوسطات المتحركة

التحليل الفني (Technical analysis) أو (TA) ليس شيئاً جديدًا في عالم التداول والاستثمار. بداية من السندات إلى العملات الرقمية مثل البيتكوين و الإيثيريوم، فإن استخدام مؤشرات التحليل الفني لها هدف بسيط وهو استخدام البيانات المتاحة لاتخاذ قرارات أفضل والتي من المرجح أن تؤدي إلى النتائج/المكاسب المرجوة. مع تزايد تعقيد الأسواق على نحو كبير أنتجت العقود الأخيرة مئات الأنواع المختلفة من مؤشرات التحليل الفني لكن فقط القليل من المؤشرات شهد شعبية واستخدام للمتوسطات المتحركة في التحليل.

على الرغم من وجود تغيرات مختلفة في المتوسطات المتحركة، إلا أن غرضها الأساسي هو زيادة الوضوح في الرسوم البيانية الخاصة بالتداول. يتم ذلك عن طريق تبسيط الرسوم البيانية لإنشاء مؤشر الإتجاه بسهولة. ونظرًا لأن هذه المتوسطات المتحركة تعتمد على البيانات السابقة، فإنها تعتبر متأخرة أو اتجاهاً للمؤشرات التالية. لكن بغض النظر عن ذلك، لا يزال لديها القدرة على زيادة التركيز و المساعدة في تحديد أين قد يكون السوق متجهاً.


الأنواع المختلفة من المتوسطات المتحركة

هناك أنواع مختلفة ومتنوعة من المتوسطات المتحركة التي يمكن استخدامها من قبل المتداولين ليس فقط في التداول اليومي أو التداول المتقلب/المتأرجح ولكن أيضًا في التداولات طويلة الأجل. وعلى الرغم من وجود أنواع مختلفة، إلا أنه يتم تقسيم المتوسطات المتحركة في الغالب إلى فئتين منفصلتين: 

متوسطات متحركة بسيطة (Simple moving averages - SMA) و متوسطات متحركة أسية ( Exponential moving averages - EMA). يمكن للمتداولين اختيار المؤشر الذي من المحتمل أن يستفيدوا من إعداده بناءا على السوق والنتائج المرجوة.


المتوسط المتحرك البسيط (SMA)

يأخذ المتوسط المتحرك البسيط البيانات من فترة زمنية محددة وينتج متوسط سعر لـ الأصل الخاص بهذه البيانات. الفرق بين المتوسط المتحرك البسيط والمتوسط المتحرك التقليدي للأسعار الماضية هو أنه مع المتوسط المتحرك البسيط بمجرد إدخال مجموعة بيانات جديدة يتم تجاهل أقدم مجموعة بيانات. بمعنى أنه إذا قام المتوسط المتحرك البسيط بحساب المتوسط استناداً إلى بيانات خاصة بـ 10 أيام فسيتم تحديث مجموعة البيانات بالكامل لتتضمن آخر 10 أيام فقط.

من المهم ملاحظة أن جميع مدخلات البيانات في المتوسط المتحرك البسيط يتم ترجيحها بالتساوي بغض النظر عن متى تم إدخالها حتى إذا كانت من وقت قريب. المتداولون الذين يعتقدون أن هناك صلة مع أحدث البيانات المتاحة غالباً ما يشيرون إلى أن ترجيح المتوسط المتحرك يضر بالتحليل الفني. تم إنشاء المتوسط المتحرك الأسي (EMA) لحل هذه المشكلة.


المتوسط المتحرك الأسي (EMA)

المتوسط المتحرك الأسي (EMA) يشبه المتوسط المتحرك البسيط (SMA) في أنه يقدم تحليلات فنية تعتمد على تقلبات الأسعار في الماضي. ومع ذلك فإن المعادلة أكثر تعقيدًا بعض الشيء نظرًا لأن الـ EMA يعين وزناً وقيمة أكبر لمدخلات الأسعار الأحدث. على الرغم من أن كلا المتوسطين لهما قيمة ويستخدمان على نطاق واسع إلا أن الـ EMA أكثر استجابة لتقلبات الأسعار المفاجئة والإنعكاسات/الإنتكاسات.

نظرًا لأنه من المرجح أن تعرض الـ EMAs انعكاسات الأسعار بشكل أسرع من الـ SMAs فغالبًا ما يتم تفضيلها بشكل خاص من قبل المتداولين الذين يشاركون في التداول على المدى القصير. من المهم للمتداول أو المستثمر اختيار نوع المتوسط المتحرك وفقًا لاستراتيجياته وأهدافه الشخصية وأن يقوم بضبط الإعدادات وفقًا لذلك.


طريقة استخدام المتوسطات المتحركة

المتوسطات المتحركة تستخدم الأسعار السابقة بدلاً من الأسعار الحالية و لهذا السبب يكون لديهم مدة معينة من التأخير. كلما كانت مجموعة البيانات أوسع/متمددة كلما كان التأخير أكبر. على سبيل المثال، المتوسط المتحرك الذي يقوم بتحليل الـ 100 يوم الماضية سوف يستجيب بشكل أبطأ إلى المعلومات الجديدة أكثر من المتوسط المتحرك الذي يقوم بتحليل الـ 10 أيام الماضية. و هذا ببساطة لأن إضافة بيانات لمجموعة بيانات كبيرة يكون له تأثير أقل على الأرقام الإجمالية.


كلاهما يمكن أن يكون مفيدا بناءا على إعدادات التداول.

تفيد مجموعات البيانات الكبيرة المستثمرين على المدى الطويل لأنهم أقل عرضة للتغيير بشكل كبير عند التعرض إلى واحد أو اثنين من التقلبات الكبيرة. لكن غالباً ما يفضل المتداولون على المدى القصير مجموعة البيانات الصغيرة لأنها تسمح بتداول أكثر رجعية.

 في الأسواق التقليدية تعتبر المتوسطات الحسابية خلال 50 و 100 و 200 يوم شيئاً طبيعياً و الأكثر استخدامًا.و تتم مراقبة المتوسطات المتحركة الخاصة بمدة 50 و 200 يومًا عن كثب من قبل متداولي الأسهم وأي كسر/فواصل فوق أو تحت هذه الخطوط تعتبر عادة إشارات تداول مهمة، خاصة عندما يتبعها تقاطع. وينطبق نفس الشيء على تداول العملات الرقمية و لكن نظرًا الى أن الأسواق تكون متقلبة على مدار الساعة طوال الاسبوع (24/7) قد تختلف إعدادات و واستراتيجيات تداول المتوسط الحسابي وفقًا لنشاط المتداول.


إشارات التقاطع (Crossover)

في الطبيعي يشير ارتفاع المتوسط المتحرك إلى اتجاه صعودي وانخفاضه يشير إلى اتجاه هبوطي. لكن المتوسط المتحرك وحده ليس مؤشرا قويا و موثوقا به. لذلك يتم استخدام المتوسطات المتحركة في مجموعة بشكل مستمر لتحديد إشارات التقاطع الصعودية و الهبوطية. 

يتم إنشاء إشارة تقاطع عندما يتقاطع متوسطان حسابيان في المخطط (أو الرسم البياني). يحدث التقاطع الصعودي (المعروف أيضًا بإسم التقاطع الذهبي) عندما يعبر متوسط متحرك على المدى القصير فوق آخر على المدى الطويل مما يدل على بداية الاتجاه الصعودي. على العكس، يحدث تقاطع هبوطي (يسمى أيضا بتقاطع الموت) عندما يتقاطع متوسط متحرك على المدى القصير تحت متوسط متحرك آخر على المدى الطويل مما يدل على بداية الاتجاه الهبوطي.


عوامل أخرى هامة

كانت جميع الأمثلة حتى الآن مبنية على عدد الأيام ولكن هذا ليس مطلبًا ضروريًا عند تحليل المتوسطات الحسابية. قد يكون الأشخاص الذين يشاركون في التداول اليومي أكثر اهتمامًا بطريقة أداء الأصل/السند خلال الساعتين أو الثلاث ساعات الماضية بدلا من شهرين أو ثلاثة. جميع الإطارات الزمنية المختلفة يمكن إستخدامها في المعادلات المستخدمة لحساب المتوسطات المتحركة. و طالما أن هذه الإطارات الزمنية تتفق مع استراتيجية التداول ، يمكن أن تكون البيانات مفيدة.


أحد الجوانب السلبية للمتوسطات الحسابية هو تأخر الوقت (أو الـ Lag). 

بما أن المتوسطات المتحركة هي مؤشرات متأخرة وتأخذ بعين الاعتبار حركة السعر السابقة، فغالبًا ما تكون الإشارات متأخرة جدًا. على سبيل المثال قد يدل التقاطع الصعودي على الشراء ولكن هذا لا يحدث إلا بعد ارتفاع كبير في السعر. هذا يعني أنه حتى إذا استمر الترند/الإتجاه الصاعد فقد تكون الأرباح المحتملة قد فقدت في تلك الفترة بين ارتفاع السعر وإشارة التقاطع. أو حتى يمكن حدوث أسوأ من ذلك، فإن إشارة التقاطع الذهبي الخاطئة قد تقود المتداول إلى شراء القمة (أعلى سعر) قبل انخفاض الأسعار (يشار عادة إلى هذه الإشارات المزيفة بـ bull trap).


المتوسطات المتحركة هي مؤشرات تحليل فني قوية و تعتبر واحدة من أكثر المؤشرات استخدامًا. فالقدرة على تحليل اتجاهات السوق بطريقة تعتمد على البيانات توفر نظرة ثاقبة لأداء السوق. مع ذلك يجب الوضع في الاعتبار أنه يجب عدم استخدام إشارات المتوسطات المتحركة و إشارات التقاطع وحدهما وأنه من الأفضل دائمًا دمج مؤشرات تحليل فني مختلفة معا لتجنب الإشارات الخاطئة.

Loading