شرح خطوط الاتجاه

مشاركة
Copied to clipboard!
شرح خطوط الاتجاه
الإستماع الى هذه المقالة
00:00 / 00:00

ما هي خطوط الاتجاه؟

في مجال الأسواق المالية خطوط الاتجاه هي خطوط قطرية مرسومة على المخططات تربط نقاط بيانات محددة مما يسهل على المحللين والمتادولين تصور حركة الأسعار وتحديد اتجاهات السوق. تعتبر خطوط الاتجاه واحدة من أكثر الأدوات الأساسية في  التحليل الفني (TA).

تستخدم خطوط الإتجاه على نطاق واسع في أسواق الأوراق المالية والعملات الورقية والمشتقات وأسواق العملات الرقمية. تعمل خطوط الاتجاه بشكل أساسي مثل مستويات الدعم و المقاومة ولكنها عبارة عن أقطار بدلاً من الخطوط الأفقية. على هذا النحو يمكن أن يكون لدى الخطوط ميل إيجابي أو سلبي وبشكل عام كلما زاد ميل الخط كان الاتجاه أقوى.

يمكننا تقسيم خطوط الاتجاه إلى فئتين أساسيتين: تصاعدي (خط الاتجاه الصعودي) وتنازلي (خط الاتجاه الهبوطي). يتم رسم خط الاتجاه الصعودي من موضع الرسم البياني الأدنى إلى الأعلى كما يوحي الاسم. يربط نقطتين منخفضتين أو أكثر كما هو موضح في الصورة أدناه.


شرح خطوط الاتجاه


على العكس، يتم رسم خط الاتجاه الهبوطي من موضع أعلى إلى موضع أدنى في الرسم البياني. يربط نقطتين أو أكثر من النقاط العالية.


شرح خطوط الاتجاه


اختصار لما سبق، الفرق بين هذين النوعين من الخطوط هو اختيار النقاط التي يتم استخدامها لرسم الخطوط. في حالة الاتجاه الصعودي يتم رسم الخطوط باستخدام أدنى النقاط في الرسم البياني (أي قيعان الشموع التي تشكل قيعان مرتفعة). من ناحية أخرى يتم رسم خطوط الاتجاه الهبوطي باستخدام أعلى القيم (أي قمم الشموع التي تشكل قمم منخفضة).


طريقة استخدام خطوط الاتجاه

تشير خطوط الاتجاه الى النقطة التي بدا فيه السعر يرفض الاتجاه السائد لفترة وجيزة وإختبرة ثم عاد إلى صالحة استنادًا إلى أعلى المستويات والقيعان في الرسم البياني. يمكن بعد ذلك تمديد الخط لمحاولة التنبؤ بمستويات مهمة في المستقبل. طالما لم يتم كسر خط الاتجاه فيعتبر صحيحًا.

على الرغم من أنه يمكننا استخدام خطوط الاتجاه في جميع أنواع مخططات البيانات إلا أنها تستند عادة إلى أسعار السوق. هذا يعني أنه يمكنها أيضًا تقديم رؤى حول العرض والطلب في السوق. بطبيعة الحال تشير خطوط الاتجاه التصاعدي إلى قوة شراء متزايدة (حيث يكون الطلب أعلى من العرض). بينما خطوط الاتجاه الهبوطي ترتبط بانخفاض ثابت في الأسعار مما يشير إلى عكس ذلك ( حيث يكون العرض أعلى من الطلب).

مع ذلك ينبغي أيضًا النظر في حجم التداول في مثل هذه التحليلات. على سبيل المثال، إذا كان السعر يرتفع لكن حجم التداول يتناقص أو كان منخفضًا نسبيًا فقد يعطى هذا اشارة خاطئة عن زيادة الطلب بإعتبار أن حجم التداول منخفض.

كما ذكرنا سابِقًا يتم استخدام خطوط الاتجاه لتحديد مستويات الدعم و المقاومة وهما مفهومان بسيطان ولكن مهمان للغاية في التحليل الفني. يظهر خط الاتجاه الصعودي مستويات الدعم التي من غير المرجح أن ينخفض السعر أدناها. وعلى العكس يظهر خط الاتجاه الهبوطي مستويات المقاومة التي من غير المرجح أن يرتفع السعر عنها.

بمعنى آخر. يمكن اعتبار اتجاه السوق غير صحيح عندما يتم كسر مستويات الدعم والمقاومة. إما إلى أسفل (لخط اتجاه صعودي) أو إلى أعلى (لخط الاتجاه الهبوطي). في كثير من الحالات عندما تفشل هذه المستويات الرئيسية في الحفاظ على الاتجاه يميل السوق إلى تغيير الاتجاه.

لا يزال التحليل الفني مجالًا فعالًا وقد يكون لكل شخص طريقة مختلفة تمامًا في رسم خطوط الاتجاه وبالتالي قد يكون من المفيد الجمع بين العديد من أساليب التحليل الفني (TA) وكذلك التحليل الأساسي للحد من المخاطر.


رسم خطوط اتجاه صحيحة

على الرغم من أن خطوط الاتجاه يمكنها ربط أي نقطتين في الرسم البياني/المخطط من الناحية الفنية. إلا أن معظم المحللين يتفقون على أن استخدام ثلاث نقاط أو أكثر هو ما يجعل خط الاتجاه صحيحًا. في بعض الحالات يمكن استخدام أول نقطتين لتحديد الاتجاه المحتمل والنقطة الثالثة (الممتدة في المستقبل) يمكن استخدامها لاختبار صلاحيته.

لذلك عندما يلمس السعر خط الاتجاه ثلاث مرات أو أكثر دون إختراقه يمكن اعتبار الاتجاه صحيحًا. حيث يشير اختبار خط الاتجاه عدة مرات إلى أن الاتجاه ليس مجرد صدفة ناتجة عن تقلبات الأسعار وأنه صحيحًا.


إعدادات المقياس

من المهم مراعاة الإعدادات المناسبة عند رسم خط إتجاه بالإضافة إلى اختيار نقاط كافية لرسمة بطريقة صحيحة. تعتبر إعدادات المقياس/النطاق هي الأكثر أهمية من بين العديد الإعدادات الأخرى.

في المخططات المالية يتعلق المقياس بالطريقة التي يتم بها عرض التغير في السعر. المقياسين الأكثر شعبية هما الحسابي وشبه اللوغاريتمي (شبه سجل). مخطط الرسم البياني الحسابي يتم التعبير عن التغيير فيه بالتساوي مع تحرك السعر لأعلى أو لأسفل على المحور Y. أما في المخططات شبه اللوغاريتمية تعبر عن الاختلافات من حيث النسبة المئوية. 

على سبيل المثال فإن تغيير السعر من 5 دولارات إلى 10 دولارات على مخطط حسابي سيغطي نفس المسافة مثل تغير السعر من 120 دولارًا إلى 125 دولارًا. لكن على المخطط شبه اللوغاريتمي سيحتل ربح 100٪ (من 5 دولارات إلى 10 دولارات) جزءًا أكبر بكثير من المخطط على عكس الزيادة بنسبة 4٪ الناتجة من حركة 120 دولارًا إلى 125 دولارًا.

من المهم مراعاة إعدادات المقياس عند رسم خطوط الاتجاه. قد ينتج عن كل نوع من أنواع المخططات قمم مرتفعة و منخفضة مختلفة وبالتالي ينتج خطوط اتجاه مختلفة بعض الشئ.


أفكار ختامية

على الرغم من أن خطوط الإتجاه أدوات مفيدة في التحليل الفني، إلا أنها بعيدة عن أن تكون مضمونة. حيث يؤثر اختيار النقاط المستخدمة لرسم خطوط الاتجاه على الدرجة التي تمثل بها دقة الاتجاهات الحقيقية مما يجعلها شخصية إلى حد ما. 

على سبيل المثال يرسم بعض المحللين الفنيين خطوط الاتجاه بناءً على شكل الشموع متجاهلين الفتائل(wicks). بينما يفضل البعض الآخر رسم الخطوط وفقًا لأعلى أسعار وقيعان الفتائل. 

لذلك من المهم استخدام خطوط الاتجاه مع أدوات ومؤشرات التخطيط الأخرى. من الأمثلة البارزة لمؤشرات التحليل الفني (TA) الأخرى Ichimoku Clouds (مؤئر إيشيموكو) والـ Bollinger Bands (BB) و MACD و Stochastic RSI و RSI (مؤشر القوة النسبية) و المتوسطات المتحركة.

Loading