ما هو التداول بالهامش (Margin Trading)؟

مشاركة
Copied to clipboard!
ما هو التداول بالهامش (Margin Trading)؟
الإستماع الى هذه المقالة
00:00 / 00:00

التداول بالهامش هي طريقة لتداول الأصول باستخدام أموال مقدمة من طرف ثالث. تتيح حسابات الهامش للمتداولين الوصول إلى مبالغ أكبر من رأس المال مقارنة بحسابات التداول العادية مما يتيح لهم الاستفادة من مراكزهم. ببساطة، يعمل التداول بالهامش على تضخيم نتائج التداول حتى يتمكن المتداولون من تحقيق أرباح أكبر في التداولات الناجحة. هذه القدرة على الحصول على نتائج أكبر تجعل تداول الهامش شائعًا بشكل خاص في الأسواق منخفضة التقلبات وخاصة سوق فوركس الدولي. ومع ذلك يتم استخدام التداول بالهامش أيضًا في أسواق الأسهم والسلع والعملات الرقمية.

عادة ما يتم توفير الأموال المقترضة من قبل وسيط استثمار في الأسواق التقليدية. في تداول العملات الرقمية غالبًا ما يتم توفير الأموال من قبل متداولين آخرين والذين يحصلون على فوائد بناءً على طلب السوق على صناديق الهامش. أيضا بعض منصات تداول العملات الرقمية توفر أموال الهامش لمستخدميها ولكنها أقل شيوعًا.


كيف يعمل التداول بالهامش؟

عند بدء تداول الهامش سيُطلب من المتداول الالتزام بنسبة مئوية من إجمالي قيمة الطلب. يُعرف هذا الاستثمار الأولي باسم الهامش ويرتبط ارتباطًا وثيقًا بمفهوم الرافعة المالية. بمعنى آخر، يتم استخدام حسابات التداول بالهامش للقيام بتداول بالرافعة المالية وتصف الرافعة المالية نسبة الأموال المقترضة إلى الهامش. على سبيل المثال، لفتح صفقة بقيمة 100,000دولار برافعة مالية تبلغ 10:1 سيحتاج المتداول إلى الالتزام بمبلغ 10,000 دولار من رأس ماله.

بطبيعة الحال، توفر منصات التداول المختلفة مجموعة متميزة من القواعد ومعدلات الرفع المالي. على سبيل المثال، في سوق الأسهم تكون 2:1 هي النسبة النموذجية، في حين غالبا ما يتم تداول العقود الآجلة برافعة 15:1. بالنسبة لوسطاء الفوركس تتم عمليات التداول بالهامش في كثير من الأحيان بنسبة 50:1 ولكن يتم استخدام 100:1 و 200:1 أيضًا في بعض الحالات. بينما في أسواق العملات الرقمية عادة ما تتراوح النسب من 2:1 إلى 100:1 وغالبًا ما يستخدم المتداولون مصطلحات (2x, 5x, 10x, 50x) وهكذا.

يمكن استخدام التداول بالهامش لفتح صفقات طويلة (شراء) وقصيرة (بيع). حيث يعني المركز الطويل الافتراض بأن سعر الأصل سيرتفع بينما المركز القصير يكون عكس ذلك. عندما يكون هناك صفقة بالهامش مفتوحة، فإن أصول المتداول تعمل كضمان للأموال المقترضة. هذا أمر بالغ الأهمية بالنسبة للمتداولين لفهمة حيث أن معظم شركات السمسرة تحتفظ بالحق في فرض بيع هذه الأصول في حالة تحرك السوق ضد مركزهم (أعلى أو أقل من حد معين).

على سبيل المثال، إذا فتح المتداول مركزًا ذو رافعة مالية طويلة فقد يتم استدعاء الهامش عند انخفاض السعر بشكل كبير. تحدث دعوة الهامش عندما يُطلب من المتداول إيداع المزيد من الأموال في حساب الهامش الخاص به للوصول إلى الحد الأدنى لمتطلبات التداول بالهامش. إذا فشل المتداول في القيام بذلك، فسيتم تصفية ممتلكاته تلقائيًا لتغطية خسائره. عادةً ما يحدث هذا عندما تنخفض القيمة الإجمالية لجميع الأسهم في حساب الهامش والمعروفة أيضًا باسم هامش التصفية إلى أقل من إجمالي متطلبات الهامش في المنصة أو حساب الوسيط.


المميزات والعيوب

الميزة الأكثر وضوحا لتداول الهامش هي حقيقة أنه يمكن أن يحصل المتداول على أرباح أكبر بسبب زيادة القيمة النسبية لمراكز التداول. بخلاف ذلك، يمكن أن يكون التداول بالهامش مفيدًا للتنويع حيث يمكن للمتداولين فتح صفقات متعددة بكميات صغيرة نسبيًا من رأس المال الاستثماري. وأخيرًا، قد يسهل امتلاك حساب الهامش للمتداولين فتح صفقات بسرعة دون الحاجة إلى تحويل مبالغ كبيرة من المال إلى حساباتهم.

على الرغم من جميع المزايا، فإن التداول بالهامش له عيب واضح في زيادة الخسائر بنفس الطريقة التي يمكنه بها زيادة الأرباح. على عكس التداول الفوري المعتاد، يقدم التداول بالهامش إمكانية حدوث خسائر تتجاوز الاستثمار الأولي للمتداول وعلى هذا النحو تعتبر طريقة تداول عالية المخاطر. بناءا على مقدار الرافعة المالية التي تنطوي عليها عملية التداول، قد يؤدي حتى انخفاض بسيط في سعر السوق إلى خسائر كبيرة للمتداولين. لهذا السبب من المهم أن يوظف المستثمرون الذين يقررون استخدام التداول بالهامش استراتيجيات مناسبة لإدارة المخاطر والاستفادة من أدوات التخفيف من المخاطر مثل أوامر الإيقاف (stop-limit).



التداول بالهامش في أسواق العملات الرقمية

التداول بالهامش هو بطبيعته أكثر خطورة من التداول العادي ولكن عندما يتعلق الأمر بالعملات الرقمية فإن المخاطر تصبح أعلى نظرًا للمستويات العالية من التقلب في هذه الأسواق. يجب أن يكون متداولوا الهامش حذرين للغاية. على الرغم من أن استراتيجيات التحوط وإدارة المخاطر قد تكون في متناول اليد إلا أن التداول بالهامش ليس مناسبًا للمبتدئين.

إن القدرة على تحليل الرسوم البيانية وتحديد الاتجاهات وتحديد نقاط الدخول والخروج لن تقضي على المخاطر التي تنطوي عليها تجارة الهامش ولكنها قد تساعد في توقع المخاطر بشكل أفضل والتداول بشكل أكثر فعالية. لذلك، قبل استخدام التداول بالهامش أو الرافعة المالية في العملات الرقمية، يوصى المستخدمين أولاً بتكوين فهم عميق للتحليل الفني واكتساب خبرة واسعة في التداول الفوري.


التمويل بالهامش

بالنسبة للمستثمرين الذين ليس لديهم القدرة على تحمل المخاطر للانخراط في التداول بالهامش بأنفسهم هناك طريقة أخرى للاستفادة من أساليب التداول بالرافعة المالية. حيث تقدم بعض منصات التداول و منصات العملات الرقمية ميزة تعرف باسم تمويل الهامش حيث يمكن للمستخدمين تخصيص أموالهم لتمويل عمليات التداول بالهامش للمستخدمين الآخرين.

عادة تتبع العملية شروطًا محددة وتنتج معدلات فائدة ديناميكية. إذا قبل المتداول الشروط وأخذ العرض يحق لمزود الأموال سداد القرض مع الفائدة المتفق عليها. على الرغم من أن الآليات قد تختلف من منصة تداول الى أخرى إلا أن مخاطر توفير أموال الهامش منخفضة نسبيًا نظرًا لحقيقة أنه يمكن تصفية المراكز ذات الرفع المالي بالقوة لمنع الخسائر المفرطة. ومع ذلك، فإن تمويل الهامش يتطلب من المستخدمين الاحتفاظ بأموالهم في محفظة المنصة لذلك، من المهم مراعاة المخاطر التي تنطوي عليها وفهم كيفية عمل الميزة على منصات التداول الخاصة بهم.


أفكار ختامية

بالتأكيد يعتبر التداول بالهامش أداة مفيدة للباحثين عن تضخيم أرباح تداولاتهم الناجحة. إذا تم استخدامها بشكل صحيح فإن التداول بالرافعة المالية التي توفرها حسابات الهامش يمكن أن يساعد في كل من الربحية وتنويع المحفظة.

لكن كما ذكرنا سابقا، فإن طريقة التداول هذه يمكن أن تزيد من الخسائر وتتضمن مخاطر أعلى بكثير. لذلك، يجب استخدامه فقط من قبل المتداولين ذوي المهارات العالية. و عند إستخدام التداول بالهامش في أسواق العملات الرقمية يجب التعامل بعناية أكبر بسبب المستويات العالية لتقلبات السوق.

Loading