ما هو التحليل الفني؟

مشاركة
ما هو التحليل الفني؟
الإستماع الى هذه المقالة
00:00 / 00:00

يعد التحليل الفني (بالانجليزية Technical analysis وإختصارها TA) الذي يشار إليه غالبًا بالرسم البياني نوعًا من التحليل الذي يهدف إلى التنبؤ بحركات السوق في المستقبل استنادًا إلى حركة الأسعار السابقة وحجم البيانات. يتم تطبيق نهج التحليل الفني على نطاق واسع على الأسهم والأصول الأخرى في الأسواق المالية التقليدية ولكنه أيضًا جزء لا يتجزأ من تداول العملات الرقمية في سوقها.

يركز التحليل الفني (TA) بشكل صارم على حركة السعر التاريخية. على عكس التحليل الأساسي (بالإنجليزية fundamental analysis وإختصارها FA) الذي يأخذ في الاعتبار عوامل متعددة حول سعر الأصل. لذلك، يتم استخدامه كأداة لفحص تقلبات أسعار الأصل وحجم البيانات ويستخدمه العديد من التجار في محاولة لتحديد الاتجاهات وفرص التداول المواتية.

بينما ظهرت أشكال بدائية من التحليل الفني في أمستردام في القرن السابع عشر وفي اليابان في القرن الثامن عشر، غالبًا ما يتم إرجاع التحليل الفني (TA) الحديث إلى أعمال Charles Dow بصفته صحفيا ماليًا ومؤسس صحيفة وول ستريت جورنال. كان Dow من أوائل من لاحظوا أن الأصول والأسواق الفردية غالباً ما تتحرك في اتجاهات يمكن تجزئتها وفحصها. و في وقت لاحق أعطى عمله نظرية Dow التي شجعت على المزيد من التطورات في التحليل الفني.

في المراحل المبكرة، استند النهج الأول للتحليل الفني إلى الأوراق المصنوعة يدويًا والحسابات اليدوية ولكن مع تقدم التكنولوجيا والحوسبة الحديثة أصبح التحليل الفني (TA) واسع الإنتشار وأصبح الآن أداة مهمة للعديد من المستثمرين والمتداولين.


كيف يعمل التحليل الفني؟

كما ذكرنا من قبل، التحليل الفني هو ببساطة دراسة الأسعار الحالية والسابقة للأصل. الافتراض الأساسي للتحليل الفني هو أن التقلبات في سعر الأصل ليست عشوائية وتتطور بشكل عام إلى اتجاهات محددة بمرور الوقت.

التحليل الفني في جوهره هو تحليل قوى السوق للعرض والطلب والتي تمثل معنويات السوق بشكل عام. بمعنى آخر، فإن سعر الأصل هو انعكاس لقوى البيع والشراء المتعارضة وترتبط هذه القوى ارتباطًا وثيقًا بمشاعر المتداولين والمستثمرين (الخوف والجشع بشكل أساسي).

من الجدير بالذكر ان التحليل الفني يكون أكثر موثوقية وفعالية في الأسواق التي تعمل في ظل ظروف طبيعية مع ارتفاع حجم السيولة. الأسواق الكبيرة في الحجم تكون أقل عرضة للتلاعب بالأسعار والتأثيرات الخارجية غير الطبيعية التي يمكن أن تخلق إشارات خاطئة وتجعل التحليل الفني عديمة الفائدة.

يستخدم المتداولون مجموعة متنوعة من أدوات التخطيط المعروفة باسم المؤشرات من أجل فحص الأسعار وتحديد الفرص المواتية في نهاية المطاف. يمكن أن تساعد مؤشرات التحليل الفني المتداولين على تحديد الاتجاهات الحالية وأيضًا تقديم معلومات مفيدة حول الاتجاهات التي قد تظهر في المستقبل. يستخدم بعض المتداولين مؤشرات متعددة كوسيلة لتقليل المخاطر نظرًا لأن مؤشرات التحليل الفني قابلة للخطأ.


مؤشرات تحليل فني شائعة

عادة يستخدم المتداولون الذين يستخدمون التحليل الفني مجموعة متنوعة من المؤشرات والمقاييس المختلفة لمحاولة تحديد اتجاهات السوق استنادًا إلى الرسوم البيانية وحركة الأسعار التاريخية. من بين العديد من مؤشرات التحليل الفني تعد المتوسطات المتحركة البسيطة (SMA) واحدة من أكثر الأمثلة المستخدمة والمعروفة. وكما يوحي الاسم يتم حساب المتوسطات المتحركة البسيطة بناءً على أسعار إغلاق أحد الأصول خلال فترة زمنية محددة. وأيضا هناك المتوسط المتحرك الأسي (EMA) وهو نسخة معدلة من الـ SMA التي تزن أسعار الإغلاق الأخيرة بثقل أكبر من الأقدم.

مؤشر آخر شائع الاستخدام هو مؤشر القوة النسبية (RSI) وهو جزء من فئة من المؤشرات المعروفة باسم المتذبذبات. على عكس المتوسطات المتحركة البسيطة التي تقوم ببساطة بتتبع تغيرات الأسعار مع مرور الوقت، تطبق مؤشرات التذبذب الصيغ الرياضية على بيانات السعر ثم تقوم بإنتاج قراءات تقع ضمن نطاقات محددة مسبقًا. في حالة مؤشر القوة النسبية RSI ينتقل هذا النطاق من 0 إلى 100.

مؤشر البولنجر باند (BB) هو مؤشر مذبذب آخر شائع الإستخدام جدًا بين المتداولين. يتكون مؤشر الـ BB من نطاقين جانبيين يتدفقان حول خط متوسط متحرك. يتم استخدامه لاكتشاف ظروف ذروة الشراء والبيع في السوق وكذلك لقياس تقلبات السوق.

إلى جانب أدوات التحليل الفني الأساسية والأكثر بساطة هناك بعض المؤشرات التي تعتمد على مؤشرات أخرى لتوليد البيانات. على سبيل المثال، يتم حساب مؤشر Stochastic RSI من خلال تطبيق صيغة رياضية على مؤشر القوة النسبية العادي. مثال شائع آخر هو مؤشر انحراف التقارب المتوسط المتحرك (MACD). يتم إنشاء MACD بطرح اثنين من EMAs لإنشاء الخط الرئيسي (خط MACD). ثم يتم استخدام السطر الأول لإنشاء EMA آخر مما يؤدي إلى السطر الثاني (المعروف باسم خط الإشارة). بالإضافة إلى ذلك، يوجد رسم بياني للـ MACD ، يتم حسابه على أساس الاختلافات بين هذين الخطين.


إشارات التداول

على الرغم من أن المؤشرات مفيدة في تحديد الاتجاهات العامة للسوق إلا أنه يمكن استخدامها أيضًا لتقديم رؤى حول نقاط الدخول والخروج المحتملة (إشارات الشراء أو البيع). قد يتم إنشاء هذه الإشارات عند حدوث أحداث معينة في مخطط المؤشر. على سبيل المثال عندما ينتج مؤشر القوة النسبية قراءة 70 أو أكثر فقد يشير ذلك إلى أن السوق في حالة ذروة الشراء. ينطبق نفس المنطق عندما ينخفض مؤشر القوة النسبية إلى 30 أو أقل والذي يُنظر إليه عمومًا على أنه إشارة لحالة ذروة البيع في السوق.

كما ذكرنا سابقًا، فإن إشارات التداول التي يوفرها التحليل الفني ليست دقيقة دائمًا وهناك قدر كبير من الضوضاء (إشارات خاطئة) تنتجها مؤشرات التحليل الفني (TA). خاصة في أسواق العملات الرقمية والتي تعد أصغر بكثير من الأسواق التقليدية وبالتالي فهي أكثر تقلبًا.


الانتقادات

 على الرغم من استخدام التحليل الفني (TA) على نطاق واسع في جميع أنواع الأسواق، إلا أن العديد من المتخصصين ينظرون إليه على أنه طريقة مثيرة للجدل وغير موثوق بها وغالبًا ما يشار إليه على أنه "نبوءة تحقق ذاتها". يستخدم هذا المصطلح لوصف الأحداث التي تحدث فقط لأن عددًا كبيرًا من الأشخاص افترضوا أنها ستحدث.

يجادل النقاد بأنه في سياق الأسواق المالية إذا كان عدد كبير من المتداولين والمستثمرين يعتمدون على نفس أنواع المؤشرات مثل خطوط الدعم أو المقاومة فإن فرص نجاح هذه المؤشرات تزيد.

من ناحية أخرى، يجادل العديد من مؤيدي التحليل الفني بأن لكل حركة رسم بياني طريقة خاصة بهم في التحليل واستخدام المؤشرات العديدة المتاحة مما يعني ضمناً أنه من المستحيل فعليًا لعدد كبير من المتداولين استخدام نفس الاستراتيجية المحددة.


التحليل الأساسي (FA) و التحليل الفني (TA)

الفرضية الأساسية للتحليل الفني هي أن أسعار السوق تعكس بالفعل جميع العوامل الأساسية المتعلقة بأصل معين. لكن على عكس نهج التحليل الفني الذي يركز بشكل أساسي على بيانات الأسعار التاريخية وحجمها (مخططات السوق) يعتمد التحليل الأساسي (FA) على إستراتيجية تحقيق أوسع تركز بشكل أكبر على العوامل النوعية. 

يعتبر التحليل الأساسي أن الأداء المستقبلي للأصل يعتمد على أكثر من مجرد بيانات تاريخية. خاصة أن التحليل الأساسي هي طريقة تستخدم لتقدير القيمة الجوهرية للشركة أو الأعمال التجارية أو الأصول استنادًا إلى مجموعة واسعة من الظروف الاقتصادية الكلية والجزئية مثل إدارة الشركة وسمعتها والمنافسة في السوق ومعدلات النمو وصحة الصناعة.

لذلك، قد نعتبر أنه على عكس التحليل الفني الذي يستخدم بشكل أساسي كأداة تنبؤ لحركة السعر وسلوك السوق، فإن التحليل الأساسي هي طريقة لتحديد ما إذا كانت قيمة أحد الأصول مبالغ فيها أم لا وفقًا لسياقها وإمكاناتها. في حين يستخدم التحليل الفني في الغالب من قبل المتداولين على المدى القصير يميل التحليل الأساسي إلى تفضيل مديري الأموال والمستثمرين على المدى الطويل.

ميزة واحدة ملحوظة للتحليل الفني هو حقيقة أنه يعتمد على البيانات الكمية وعلى هذا النحو فإنه يوفر إطارًا لإجراء تحقيق موضوعي لتاريخ الأسعار مما يلغي بعض التخمينات التي تأتي مع النهج الأكثر جودة للتحليل الأساسي.

لكن لا يزال التحليل الفني يتأثر بالتحيز الشخصي والذاتية على الرغم من التعامل مع البيانات التجريبية. على سبيل المثال، من المحتمل أن يكون المتداول الذي يكون لديه استعداد قوي للتوصل إلى استنتاج معين حول أحد الأصول قادرًا على التلاعب بأدوات التحليل الفني لدعم تحيزه وعكس أفكاره المسبقة وهذا يحدث في كثير من الحالات دون إدراك. علاوة على ذلك، يمكن أن يفشل التحليل الفني أيضًا خلال الفترات التي لا تقدم فيها الأسواق نمطًا أو اتجاهًا واضحًا.


أفكار ختامية 

على الرغم من الانتقادات والنقاشات المثيرة للجدل منذ أمد طويل حول الطريقة الأفضل للتحليل، يعتبر الكثير أن الدمج بين التحليل الفني و التحليل الأساسي اختيارًا أكثر عقلانية. بينما يرتبط التحليل الأساسي عادة باستراتيجيات الاستثمار طويلة الأجل، فقد يوفر التحليل الفني معلومات ثاقبة فيما يتعلق بظروف السوق على المدى القصير والتي قد تكون مفيدة لكل من المتداولين والمستثمرين على سبيل المثال عند محاولة تحديد نقاط الدخول والخروج المناسبة).

Loading