ما هو جنون التوليب؟

مشاركة
ما هو جنون التوليب؟
الإستماع الى هذه المقالة
00:00 / 00:00

يعتبر الكثيرون أن جنون التوليب هو أول قصة مسجلة لفقاعة مالية والتي من المفترض أنها حدثت في القرن السابع عشر. قبل مناقشة ما إذا كان جنون التوليب هو حقا فقاعة مالية أم لا دعنا نتناول أكثر القصص شيوعًا والتي تعتبر فقاعة حقيقية.


فقاعة جنون التوليب

حدثت واقعة جنون التوليب في هولندا خلال العصر الذهبي الهولندي. حيث كان لدى البلد أعلى دخل عالمي للفرد في ذلك الوقت وذلك بفضل تجارته الدولية الواسعة وعمليات التداول المكثفة.

ساعد الازدهار الاقتصادي العديد من الناس على تحقيق الثروة والرخاء. مما أدى بدوره إلى إنشاء سوق خاص يتم فيه بيع  السلع الفاخرة. في هذا السياق، كانت زهرة التوليب واحدة من أكثر الأشياء المرغوبة في هذا الوقت خاصة تلك التي لديها طفرة تجعلها جذابة و أكثر روعة من باقي الزهور النموذجية. كانت هذه الزهور الفريدة تختلف كثيرًا عن الخيارات الأخرى المتاحة لذلك أراد الجميع التباهي بها بسبب ألوانها وأنماطها غير المعتادة.

كان يمكن أن يتجاوز سعر الزهور دخل بعض العمال أو حتى سعر شراء منزل حسب الصنف. بالإضافة إلى ذلك، دفع سوق العقود الآجلة سعرها لأن الزهور لم تكن تنتقل من يد إلى يد في عملية البيع.

في نهاية المطاف ارتفع العرض الكلي من زهور التوليب بسبب تدفق المزارعين الذين قاموا بتسخير أراضيهم لزراعة هذه الأزهار. مما أدى إلى انفجار الفقاعة في عام 1637 خلال أسبوع (بسبب إرتفاع العرض بنسبة أكثر بكثير عن الطلب). يعتقد البعض أن وباء الطاعون الدبلي كان له تأثير أيضًا حيث لم يظهر المشترون في مزاد بيع التوليب قبل انفجار الفقاعة. المؤرخون ليسوا متأكدين مما إذا كان هناك أي حالات إفلاس حدثت بالفعل بسبب جنون التوليب حيث أن السجلات المالية يصعب الحصول عليها في تلك الفترة ولكن الحادث تسبب بالتأكيد في خسائر كبيرة للمستثمرين الذين كانوا يحملون عقود التوليب.


جنون التوليب و البيتكوين

يعتبر الكثيرين واقعة جنون التوليب مثال بارز على انفجار فقاعة مالية. تصف القصص الشعبية حلقة من الطمع والدعاية التي دفعت سعر زهور التوليب إلى ما هو أبعد من المستويات المعقولة. بينما بدأ الأشخاص الأذكياء في الخروج مبكراً، كان المتأخرون يبيعون الذعر بعد أن بدأ السقوط الحر للسعر مما تسبب في خسارة الكثير من المستثمرين ومقدمي الخدمات للكثير من المال.

من الشائع جدا سماع أن البيتكوين و العملات الرقمية الأخرى تتبع نمط مماثل لزهرة التوليب. لكن العالم المالي مختلف كثيرًا ومع عدد لاعبين أكثر بكثير مما كان عليه في القرن السابع عشر لذا فإن ربط جنون التوليب بـ البيتكوين يفشل في حساب هذه البيئة. علاوة على ذلك، فإن أسواق العملات الرقمية و الأسواق المالية التقليدية ختلفة تمامًا في العديد من الجوانب الأخرى.


الاختلافات الرئيسية

واحدة من أكبر الاختلافات بين زهور التوليب و البيتكوين هي القدرة على حفظ القيمة حيث كانت زهور التوليب ذات عمر محدود وكان من المستحيل تقريبًا معرفة التنوع الدقيق أو المظهر الدقيق للزهرة فقط عن طريق النظر إليها. كان يجب على التجار أن يزرعوها ويأملون أن يكون لديهم النوع الدقيق الذي استثمروه ، خاصة إذا دفعوا ثمن أحد الألوان النادرة. بخلاف ذلك، إذا أرادوا نقل زهور التوليب فهم بحاجة إلى وسيلة لشحنها بأمان إلى وجهتهم مع دفع جميع التكاليف المرتبطة بها. كانت زهور التوليب غير مناسبة للمدفوعات لأنه لم يكن من الممكن تقسيمها إلى أجزاء أصغر حيث من المرجح أن تقتل هذه الحركة النباتات .بالإضافة إلى ذلك، يمكن سرقة الزهور بسهولة من الحقول أو من كشك السوق، مما يجعل من الصعب حمايتها.

على العكس، فإن البيتكوين رقمي ويمكن نقله ضمن شبكة تعمل من ند لند (نظير إلى نظير) عالمية. هي عملة رقمية يتم تأمينها بواسطة تقنيات التشفير مما يجعلها مقاومة للغاية لعمليات الاحتيال. لا يمكن نسخ البيتكوين أو اتلافه ويمكن تقسيمه بسهولة إلى وحدات أصغر متعددة. علاوة على ذلك، فالبيتكوين نادرًا نسبيًا مع عرض كلي محدود بحد أقصى 21 مليون عملة. صحيح أن العالم الرقمي للعملات الرقمية يوجد به بعض المخاطر ولكن اتباع المبادئ الأمنية العامة من المرجح أن تبقي أموالك آمنة.


هل كان جنون التوليب فقاعة حقيقية؟

في عام 2006 نشر الخبير الاقتصادي Earl A. Thompson مقالاً بعنوان "التوليب مانيا: حقيقة أم غير حقيقية" حيث ناقش كيف أن جنون التوليب كان في الواقع مرتبطًا بالتحويل الضمني من جانب الحكومة لعقود التوليب المستقبلية في عقود الخيارات وليس حقا بسبب السوق. وفقًا لطومسون لا يمكن اعتبار واقعة جنون التوليب فقاعةً نظرًا لأن الفقاعات تتطلب وجود أسعار متفق عليها بشكل متبادل تتجاوز القيم الأساسية و هذا لم يكن السبب الحقيقي في هذه الواقعة.

في عام 2007 نشرت Anne Goldgar كتابًا بعنوان "التوليب مانيا: المال والشرف والمعرفة في العصر الذهبي الهولندي" حيث قدمت الكثير من الأدلة على أن قصة جنون التوليب الشهيرة مليئة بالأساطير. استناداً إلى أبحاث محفوظات واسعة، تشير حجج Goldgar إلى أن كلا من ارتفاع فقاعة التوليب وانفجارها كانا أصغر بكثير مما يعتقد معظمنا. وذكرت أن التداعيات الاقتصادية كانت ضئيلة للغاية وأن عدد الأشخاص المشاركين في سوق التوليب كان أيضا صغيراً للغاية.


الختام

بغض النظر عما إذا كان جنون التوليب فقاعة مالية أم لا، فمن المؤكد أنه من غير المنطقي مقارنة التوليب بالبيتكوين (أو أي عملة رقمية أخرى). حدثت هذه الواقعة قبل 400 عام تقريبًا، في سياق تاريخي مختلف تمامًا ولا يمكن مقارنة الزهور بعملة رقمية مضمونة بتقنيات التشفير.

Loading